“ Tidaklah aku menginginkan kecuali perbaikan selama aku sanggup. Dan tidak ada taufik bagiku melainkan dengan (pertolongan) Allah. Hanya kepadaNya aku bertawakal dan hanya kepadaNya-lah aku kembali ” QS : Huud : 88

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
أما بعد:

Dengan nama Alloh Yang Ar-Rohman lagi Ar-Rohim. Segala puji bagi Alloh Yang Satu-satu-Nya, sholawat dan salam untuk Orang yang tidak ada nabi sesudahnya. Kemudian setelah itu:

فاعلم رحمك الله أن مداخل أهل الفرقة والبدعة كثيرة، يُصعب حصرها، وإن شاء الله نذكر منها

Ketahuilah semoga Alloh merohmatimu sesungguhnya tempat-tempat masuk Alhul Furqoh wal Bid’ah adalah banyak, disulitkan menghingganya, dan Insya Alloh kita akan menyebutkan diantaranya:

الأول: التحريش بين أهل السنة والجماعة

1. MENABURKAN BENIH PERSELISIHAN DI ANTARA AHLUSSUNNAH WAL JAMA’AH

وهذا أسلوب وطريق الشيطان كما جاء في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: “إن إبليس قد يئس أن يعبده الصالحون في جزيرة العرب ولكن يسعى بينهم في التحريش”

Dan ini adalah cara dan metode syaithon sebagaimana telah datang dalam suatu hadits yang diriwayatkan oleh Al-Bukhoriy dan Muslim bahwasanya An-Nabiy Shollallohu ‘Alaihi wa Sallam berkata: “Sesungguhnya iblis benar-benar telah berputus asa untuk menyembahnya orang-orang sholih di jaziroh Arob, akan tetapi dia berusaha dengan mengadu domba (penaburkan benih permusuhan)”.

أي يسعى بينهم بالخصومات والفتن، ويشغل بعدهم في بعض، ولهذا جعل الإمام الوادعي رحمه الله التحريش من أركان الحزبية

Yaitu berupaya di antara mereka dengan menaburkan perselisihan-perselisihan dan fitnah-fitnah, dan dia menyibukan sebagian mereka pada sebagian yang lain, oleh karena ini Al-Imam Al-Wadi’iy Rohimahulloh menjadikan adu domba (penaburan benih permusuhan) termasuk salah satu dari rukun hizbiyyah.

ويُعرف أهل الحزبية بالتحريش

Dan diketahui orang-orang hizbiyyah dengan mengadu domba (penaburan benih permusuhan).

الثاني: التخويف

2. MENAKUT-NAKUTI

لأهل الفرقة والبدعة طريقان لتخويف أهل السنة والجماعة:

Bagi Ahlul Furqoh wal Bid’ah ada dua metode dalam menakut-nakuti Ahlussunnah wal Jama’ah:

الأولى: التخويف من الفقر.

Pertama: Menakut-nakuti Dengan Kefaqiran (Kekurangan).

وأهل الفرقة والبدعة يقولون: “إذا تركتم هذه المدارس أو هذه الوظائف فأين ستجدون المال؟!”.

Dan Ahlul Furqoh wal Bid’ah mereka mengatakan: “Jika kalian meninggalkan sekolah-sekolah ini atau meninggalkan pekerjaan-pekerjaan ini maka dimana kalian akan mendapatkan harta?!.

وأهل السنة والجماعة يريدون المدارس السلفية أو الوظائف الخيرية الإسلامية، وهؤلاء الحزبيون يقولون: “ستكونون من الفقراء والمساكين”.

Dan Ahlussunnah wal Jama’ah menginginkan pondok-pondok pesantren salafiyyah atau pekerjaan-pekerjaan yang baik lagi Islamiy dan mereka para hizbiyyun mengatakan: “Kalian akan menjadi dari orang-orang yang faqir lagi miskin”.

وهذا أسلوب من أساليب الشيطان لتخويف الإنسان، قال الله تعالى: (الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ).

Dan ini adalah cara dari cara-cara syaithon untuk menakut-nakuti manusia, Alloh Ta’ala berkata: “Syaithon menakut-nakuti kalian dengan kefaqiran dan dia memerintahkan kalian kepada kekejian”.

الثانية: التخويف من أولياء الشيطان

Kedua: Menakut-nakuti Dengan Teman-teman Syaithon.

فالشيطان وجنده وأوليائه؛ أهل الكفر والفسوق والمعاصي يخوف أهل السنة والجماعة من كثرة عديدهم ومالهم، ويقول: “هؤلاء عندهم قوة”.

Syaithon dan tentaranya serta teman-temannya; orang-orang kafir, fasiq dan pelaku ma’siat, dia (syaithon) menakut-nakuti Ahlussunnah wal Jama’ah dengan banyaknya jumlah mereka dan harta mereka, dan dia mengatakan: “Mereka itu memiliki kekuatan”.

وهذا من أساليبهم لتخويف أهل السنة والجماعة، قال الله تعالى: (إِنَّمَا ذَٰلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ).

Dan ini termasuk dari cara-cara mereka untuk menakut-nakuti Ahlussunnah wal Jama’ah, Alloh Ta’ala berkata: “Sesungguhnya yang demikian itu adalah syaithon, dia menakut-nakuti teman-temannya, maka janganlah kalian takut kepada mereka, akan tetapi takutlah kalian kepadaku jika kalian itu adalah orang-orang yang beriman”.

الثالث: تزيين البدعة لأهل السنة والجماعة

3. MENGHIASKAN BID’AH KEPADA AHLUSSUNNAH WAL JAMA’AH.

يأتي أهل الفرقة والبدعة ليزينوا البدعة لأهل السنة والجماعة، فيقولون لهم: “إن أهل السنة والجماعة في هذا الزمان صاروا من الفقراء والمساكين، فلعلنا نفتح الجمعيات حتى نرسل أموالها إليهم، أو نسأل أموال الناس باسمهم ثم نرسل تلك الأموال إليهم”.

Datang Ahlul Furqoh wal Bid’ah supaya mereka menghiaskan bid’ah kepada Ahlussunnah wal Jama’ah, mereka mengatakan kepada Ahlussunnah wal Jama’ah: “Sesungguhnya Ahlussunnah wal Jama’ah pada zaman ini telah menjadi dari orang-orang faqir dan miskin, barang kali kita akan mendirikan jam’iyyat (yayasan-yayasan) hingga kita mengirimkan harta-hartanya kepada mereka, atau kita meminta harta-harta manusia dengan nama mereka kemudian kita kirimkan harta tersebut kepada mereka”.

أو يقولون: “إن المرأة في هذا الزمان تركت العلم، وصُعب إرجاعها، فلعنا نفتح معهد تربية النساء حتى تعلم العلم”.

Atau mereka mengatakan: “Sesungguhnya wanita pada zaman ini telah meninggalkan ilmu dan dipersulit mengembalikannya, barang kali kita akan membuka pondok pesantren para wanita hingga wanita mengetahui ilmu”.

فهذا الأسلوب أحب إلى الشيطان من المعصية، قال السلف: “إن البدعة أحب إلى إبليس من المعصية”.

Maka cara ini adalah paling dicintai bagi Iblis dari pada ma’siat, para salaf (pendahulu kita) mengatakan: “Sesungguhnya Bid’ah adalah paling dicintai oleh iblis dari pada kema’siatan”.

كتبه:
أبو أحمد محمد بن سليم
في لمبورو (27/6/1436).

Telah menulisnya Abu Ahmad Muhammad bin Salim di Limboro
pada (27/6/1436).

***

مداخل أهل الفرقة والبدعة
على
أهل السنة والجماعة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
أما بعد:

فاعلم رحمك الله أن مداخل أهل الفرقة والبدعة كثيرة، يُصعب حصرها، وإن شاء الله نذكر منها:

الأول: التحريش بين أهل السنة والجماعة.

وهذا أسلوب وطريق الشيطان كما جاء في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: “إن إبليس قد يئس أن يعبده الصالحون في جزيرة العرب ولكن يسعى بينهم في التحريش”. أي يسعى بينهم بالخصومات والفتن، ويشغل بعدهم في بعض، ولهذا جعل الإمام الوادعي رحمه الله التحريش من أركان الحزبية.
ويُعرف أهل الحزبية بالتحريش.

الثاني: التخويف.

لأهل الفرقة والبدعة طريقان لتخويف أهل السنة والجماعة:

الأولى: التخويف من الفقر.

وأهل الفرقة والبدعة يقولون: “إذا تركتم هذه المدارس أو هذه الوظائف فأين ستجدون المال؟!”. وأهل السنة والجماعة يريدون المدارس السلفية أو الوظائف الخيرية الإسلامية، وهؤلاء الحزبيون يقولون: “ستكونون من الفقراء والمساكين”، وهذا أسلوب من أساليب الشيطان لتخويف الإنسان، قال الله تعالى: (الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ).

الثانية: التخويف من أولياء الشيطان.

فالشيطان وجنده وأوليائه؛ أهل الكفر والفسوق والمعاصي يخوف أهل السنة والجماعة من كثرة عديدهم ومالهم، ويقول: “هؤلاء عندهم قوة”.
وهذا من أساليبهم لتخويف أهل السنة والجماعة، قال الله تعالى: (إِنَّمَا ذَٰلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ).

الثالث: تزيين البدعة لأهل السنة والجماعة.

يأتي أهل الفرقة والبدعة ليزينوا البدعة لأهل السنة والجماعة، فيقولون لهم: “إن أهل السنة والجماعة في هذا الزمان صاروا من الفقراء والمساكين، فلعلنا نفتح الجمعيات حتى نرسل أموالها إليهم، أو نسأل أموال الناس باسمهم ثم نرسل تلك الأموال إليهم”.
أو يقولون: “إن المرأة في هذا الزمان تركت العلم، وصُعب إرجاعها، فلعنا نفتح معهد تربية النساء حتى تعلم العلم”.
فهذا الأسلوب أحب إلى الشيطان من المعصية، قال السلف: “إن البدعة أحب إلى إبليس من المعصية”.

كتبه:
أبو أحمد محمد بن سليم
في لمبورو (27/6/1436).

Tinggalkan Balasan Ash Habul Hadits

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s

%d blogger menyukai ini: